Sunday, February 11, 2007

لشدة التوق


لشدة التوق
أرى بين السطور حرفك
و تحت كل اسم اسمك
و خلف كل باب جسدك
و على أثير كل اتصال عذوبة صوتك
و في شذا كل وردة عطرك
و في جرأة أحمر الشفاه لذة قـُبلتك
و بين خيوط القمصان دفئ حضنك
و بين قطرات المطر دموعك
و في لون الشهد لذة صبغة عيناك
و خلف كل نسمة دافئة أنفاسك
لشدة التوق
أراك في محاجر عيناي
لشدة التوق
أتلمسك في كل شي
و في كل شيء أقرأك
لا أحد إلاك استطاع اختراق محرابي

!
!
!
!!
!!!


© 2007 Miss Art`

2 comments:

Anonymous said...

نحاول إخفاء هذا الشعور..وإعماء العيون...وإنكار ما في الصدور....يغيب عنا فنحزن و لا يعزينا إلا هذا الشوق المجنون....و بصدد اعتراض القلب ترفع الجلسة ليتم إنزال الحكم و المضي فوق جثثنا الهامدة...مجرد أجساد هجرتها أرواحها لأنها سجينة الأشواق....أكرهك بل احبك...اهذا الجنون أم نحن الجنون ...

ادري طولت بس بعدني ...لازلت ابحث =)

M!ss Art` said...

و كيف لنا أن نخفي هذا الشعور و قد طفح جلودنا
كسوة العالم كلها لا تكفي لاخفاء آثاره
ولا نظارات العالم تكفي لمنع بريقه من الانبعاث من أعيننا المتلهفة
أرواحنا هجرت أجسادنا .. ملت البقاء هنا فذهبت اليهم
و أصبح الجنون كلمة مجهولة المعنى مزروعة بذواتنا

بحثكِ متعة و سحر كلماتك أضفت إلى المتعة متعة !!
شكرا عزيزتي